وكيل الملك عبد اللطيف مرسلي بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية : افتتاح السنة القضائية فرصة للوقوف على أهم المنجزات التي حققتها المحكمة الابتدائية عبر استعراض مجموعة من المعطيات الإحصائية حول نشاطها، وعرض المشاريع المبرمجة للتنزيل

2019-02-06T14:01:51+00:00
2019-02-06T14:02:07+00:00
مجتمع
الدقيقة906 فبراير 2019آخر تحديث : منذ 10 أشهر
وكيل الملك عبد اللطيف مرسلي بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية : افتتاح السنة القضائية فرصة للوقوف على أهم المنجزات التي حققتها المحكمة الابتدائية عبر استعراض مجموعة من المعطيات الإحصائية حول نشاطها، وعرض المشاريع المبرمجة للتنزيل
رابط مختصر

عبد الصمد تاغي

افتتحت اليوم الثلاثاء بمقر المحكمة الابتدائية بالمحمدية السنة القضائية 2019 كمناسبة لتقديم النشاط القضائي للدائرة القضائية خلال السنة الفارطة واستشراف آفاق السنة القضائية الجديدة.

وقال السيد وكيل الملك عبد اللطيف مرسلي في معرض كلمته بالمناسبة إن افتتاح هذه السنة يأتي في ظل سياق عام يتسم بتنامي اعتماد واستعمال تكنولوجيا المعلوميات مما يساهم في اقتصاد الجهد والزمن وكذا القضاء على بعض الاختلالات وترسيخ الشفافية والرقي بمستوى الخدمات للمتقاضين ضمانا للنجاعة والفعالية.

وشدد على أن تحقيق هذا المطمح يظل رهينا بتجاوز النموذج التقليدي للإدارة القضائية، عن طريق الانخراط ومساهمة جميع الشركاء في العدالة من قضاة وأطر وموظفي كتابة الضبط ومحامين وغيرهم من مساعدي القضاء لتنزيل إصلاحات القطاع، وبالتالي تحقيق الأمن القضائي.

ومن جهته، استحضر السيد وكيل الملك عبد اللطيف مرسلي بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية، التوجيهات الملكية السامية في بناء دولة الحق والقانون القائمة على صيانة حقوق وحريات المواطنين، ودورية رئاسة النيابة العامة التي حثت على التفاعل الايجابي مع شكايات المواطنين والتعامل معها بجدية وصرامة، ومثيلتها التي نصت على ضرورة البت في الشكايات في أجل معقول.

وبعد استعراضه لما تحقق في إطار النشاط القضائي للنيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية في الميدان الجنائي برسم السنة المنصرمة 2018، كشف السيد وكيل الملك عبد اللطيف مرسلي عن الأهداف المرسومة لسنة 2019 كخطة عمل بهذه الدائرة القضائية، تدعيما لمبدأ استقلال القضاء والاستغناء عن السجلات الورقية والاكتفاء بنظيرتها الرقمية وانجاز برمجيات محلية لتدبير الشعب غير المشمولة بنظام SAJ ، ثم دعم خلية التكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف، والعمل على تأهيل شعبة التنفيذ الزجري بموظفين وأطر تقنية مؤهلة للقضاء على المخلف من السنوات الفارطة، ومواصلة اضطلاع النيابة العامة بدورها كمشرف على سير الأبحاث الجنائية التي تقوم بها الضابطة القضائية بالحرص على إنجاز هذه الأبحاث في أجل معقولة، وتفعيل آليات النشاط العلمي والثقافي في إطار برنامج تأهيلي لفائدة كل مكونات الجسم القضائي بهدف مسايرة المستجدات التشريعية والاجتهادات القضائية الحديثة و في الختام تم تسليم الشواهد التقديرية.

وفي تصريح للجريدة أكد السيد وكيل الملك عبد اللطيف مرسلي بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية أن افتتاح السنة القضائية فرصة للوقوف على أهم المنجزات التي حققتها المحكمة الابتدائية بالمحمدية عبر استعراض مجموعة من المعطيات الإحصائية حول نشاطها، وعرض المشاريع المبرمجة للتنزيل كما شدد أيضا على ضرورة ترميم وتوسيع بناية المحكمة حتى تكون الظروف مناسبة ومواتية لأداء العمل في ابها الصور وعلى أحسن طريقة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.