وزارة الثقافة والشباب والرياضة تنفي بشكل قاطع ما تم تداوله في شأن

رياضة
عبدالصمد تاغي8 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
وزارة الثقافة والشباب والرياضة تنفي بشكل قاطع ما تم تداوله في شأن
رابط مختصر

وزارة الثقافة والشباب والرياضة تنفي بشكل قاطع ما تم تداوله في شأن

سارعت مجموعة من المنابر الإلكترونية لنشر قصاصة خبرية مفادها إقدام وزارة الثقافة والشباب والرياضة على

إلغاء الدورة الأولى للألعاب الإفريقية البارالمبية التي كان مزمعا إجراؤها خلال شهر يناير لسنة 2020.

وإذ تنفي الوزارة بشكل قاطع ما تم تداوله حول هذا الموضوع، فإنها بالمقابل تدلي ببعض الإحترازات الموضوعية كما هي مبينة أدناه:

– لم يسبق للوزارة رفض تنظيم التظاهرة الرياضية المشار إليها أعلاه أو إلغاء تنظيمها، بل تم إخبار اللجنة البارالمبية الإفريقية

خطيا بطلب تأجيل التظاهرة المذكورة،

وذلك نظرا لقيمتها الرياضية وإشعاعها القاري وما يتطلبه ذلك من عناية خاصة؛

– لم يسبق عقد أي اجتماع تحضيري للألعاب البارالمبية الإفريقية منذ تاريخ التوقيع على برتوكول احتضان وتنظيم هذه التظاهرة الرياضية بتاريخ 02 أبريل

2019 إلى غاية 11 أكتوبر 2019، حيث تم عقد اجتماع دون إشراك وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج بالرغم من ارتباط

هذا الملف في أحد جوانبه بالقطاع الوزاري المذكور، وقد تبين كذلك أن الحيز الزمني المتبقي  لا يسمح بالتنظيم في ظروف جيدة ويجب أن يفوق أمده ستة

أشهر، وهي الفترة الزمنية الواجبة لضمان نجاح هذا الملتقى القاري الهام ذو الطبيعة والمرامي الخاصة.

ونظرا لما يتطلبه الملتقى المذكور من وسائل لوجيستيكية نوعية منها على سبيل المثال لا الحصر، استيراد معدات رياضية خاصة

برياضيي الألعاب البارالمبية من الخارج، وتوفير الولوجيات المتعلقة بهم وكذا ظروف الإقامة الملائمة وفقا لما هو معمول به دوليا،

فإن الأمر يتطلب أساسا سلوك المساطر القانونية اللازمة لذلك مع احترام الآجال المحددة.

وعليه، فإن منهجية السلطة الحكومية المكلفة بالرياضة تتمثل في ضرورة التأكد من اعتماد الموارد المالية اللازمة المرصودة في الميزانية لضمان حسن

تنظيم مثل هذه التظاهرات، والحرص على توفير مختلف الشروط اللوجيستيكية حفاظا على سمعة المملكة المغربية،

وربحا للرهانات القارية والدولية ذات الصلة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.