ورشة تكوينية حول السلامة المهنية للصحفيات

عبدالصمد تاغي15 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
ورشة تكوينية حول السلامة المهنية للصحفيات
رابط مختصر

ورشة تكوينية حول السلامة المهنية للصحفيات

نظمت النقابة الوطنية للصحافة المغربية السبت الأخير بمدينة الدار البيضاء، ورشة تكوينية حول موضوع  المساواة والنوع الاجتماعي والسلامة المهنية.

وتهدف هذه الدورة التي توجه خصوصا للصحفيات تعريف المستفيدات بقضية المساواة بين الجنسين والسلامة المهنية والنوع الاجتماعي.

وخصصت الدورة التكوينية للزميلات الصحفيات العاملات بمختلف وسائل الإعلام اكتشفن من خلالها المجال الواسع المتعلق بقضايا

النوع والمساواة والسلامة المهنية في مكان العمل.

وتخللت الدورة التكوينية عروض وورشات حول مفهوم المساواة بين الجنسين داخل العمل ومظاهر الإخلال

بهذه المساواة سواء ما يتعلق بالأجور أو عدد

الصحفيات أو ضعف تقلد المسؤوليات بالنسبة للنساء الصحفيات. وركزت النقاشات على الأساليب الممكن اعتمادها لتحقيق وتشجيع إقرار هذه المساواة.

واستفادت المشاركات في الدورة من عرض حول مفهوم النوع الاجتماعي ومخاطر الصور النمطية  التي قد يسقط فيها الصحفي خلال ممارسة مهامه

اليومية. كما تم تخصيص عروض وورشات خاصة لمناقشة مجموعة من المعطيات والمهارات والوسائل التقنية الخاصة بتعزيز سلامة الصحفيات داخل مقرات

عملهن وخلال البعثاث مع التعريف بمعايير وشروط حقوق وسلامة الصحفيات.

الورشة كانت فرصة مواتية أيضا للحديث عن مشكل التحرش الجنسي في مكان العمل باعتباره مسا بسلامة الصحفية مع تقديم خطوات عملية وتقنيات

لمواجهة المشكل.

واختتمت الدورة بجلسة تقييمية من أجل تقديم الخلاصات والتوصيات، طرحت خلالها المستفيدات من الورشة وجهات نظرهن حول هذه الدورة مع تثمين

مضامينها والدعوة إلى تنظيم دورات أخرى للتعمق أكثر في مجال المساواة والنوع الاجتماعي والتحرش الجنسي وتوسيع النقاش أكثر فأكثر بغية التوصل

إلى حلول تساهم في تحسين ظروف عمل الصحفيات وتعزيز مكانتهن داخل المشهد الإعلامي المغربي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.