مقترح الحكم الذاتي مبادرة “واقعية وسخية” من شأنها تسوية النزاع المفتعل حول الصحراء (عميد كلية الدفاع الأرجنتينية)

سياسة
الدقيقة9025 أكتوبر 2018آخر تحديث : منذ 12 شهر
مقترح الحكم الذاتي مبادرة “واقعية وسخية” من شأنها تسوية النزاع المفتعل حول الصحراء (عميد كلية الدفاع الأرجنتينية)
رابط مختصر
أكد خوليو سبوتا، عميد كلية الدفاع التابعة لوزارة الدفاع الارجنتينية، أن المقترح المغربي للحكم الذاتي بالصحراء مبادرة “معقولة و واقعية و سخية” من شأنها إيجاد تسوية لهذا النزاع الاقليمي المفتعل الذي عمر لأزيد من أربعة عقود.
وقال، سبوتا في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء في أعقاب محاضرة ألقاها الأستاذ أدالبيرتو كالوس أغوزينو الأسبوع الماضي ببوينوس أيريس برحاب هذه الكلية، “يتعلق الأمر بمبادرة سخية بوسعها تمكين ساكنة الصحراء من تدبير شؤونها بنفسها، تحت السيادة المغربية، كما تروم ضمان احترام الحقوق الثقافية للساكنة الصحراوية”، مشيرا إلى أن المبادرة المغربية للحكم الذاتي يمكن مقارنتها بتجارب أثبتت نجاحها في كثير من مناطق العالم.
وأوضح سبوتا، المتخصص في الأنثروبولوجيا والخبير في القضايا الاستراتيجية والدفاع والأمن، أن مقترح الحكم الذاتي يروم من خلاله المغرب إيجاد حل سلمي لهذا النزاع، وذلك انطلاقا من سيادة المملكة على أقاليمها الجنوبية و استنادها إلى حقوقها المشروعة.
وحسب عميد كلية الدفاع الارجنتينية فإن المبادرة المغربية ستمكن من طي نهائي لصفحة هذا النزاع وعودة الصحراويين المحتجزين بتندوف إلى حضن الوطن الأم، المغرب، والانخراط في مسلسل التنمية والازدهار الذي تعرفه الأقاليم الجنوبية للمملكة.
وأضاف سبوتا صاحب كتاب “إل إنديو بلانكو” ( الهندي الأبيض) أن اللقاء الذي جرى تنظيمه بكلية الدفاع الارجنتينية، أمام ثلة من الأكاديميين و مسؤولين بوزارة الدفاع و خبراء في السياسة الدولية و طلبة باحثين، شكل فرصة سانحة تم خلالها تسليط الضوء على وجاهة المبادرة المغربية للحكم الذاتي وإبراز حقيقة النزاع حول الصحراء وكذا الحقوق العادلة و الثابتة للمغرب على أقاليمه الجنوبية.
و في أعقاب هذه المحاضرة الأكاديمية، أعلن عميد كلية الدفاع عن إحداث “حلقة دراسية دائمة حول المملكة المغربية” بالكلية من أجل تعزيز الدراسات والأبحاث حول المغرب بالأرجنتين.
المصدر : الدقيقة 90 و(و.م.ع)

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.