البيضاء… CEDA-AS تناقش أهمية ودور الجرف بافريقيا

غير مصنف
الدقيقة9025 أكتوبر 2018آخر تحديث : منذ 12 شهر
البيضاء… CEDA-AS تناقش أهمية ودور الجرف بافريقيا
رابط مختصر

انطلقت اليوم الخميس 25 اكتوبر الجاري، فعاليات الايام الدولية – الافريقية للجرف، في نسختها الرابعة. الجلسة العامة الافتتاحية ترأسها ميلود ابو ديب رئيس الفرع الافريقي للجمعية المركزية للجرف، المعروفة اختصارا ب سيدايز. ولحسن ايت ابراهيم مدير مديرية الموانئ واستغلال الملك العمومي البحري. كشف خلالها ابو ديب عن أهمية الرمال، كمادة أساسية لتطوير البنية التحتية، ومدى الحاجة المستمرة إليها، معتبرا ذلك الدافع وراء التفكير في جرف الرمال من البحار، كما جاء في الاستراتيجية الوطنية الرامية الى الاعتماد على رمال الجرف ورمال التفتيت. .

وفي السياق ذاته وخلال الجلسة الثانية للملتقى قال حسن عياد رئيس اللجنة العلمية للفرع الإفريقي للجمعية المركزية للجرف، إن هذه المناسبة هي للتبادل بين المختصين والأساتذة الجامعيين، والمهندسين، للنقاش حول أهمية الجرف في المغرب والقارة الإفريقية، وعلاقة الجرف بالبيئة. وعرف اليوم الأول من فعاليات الدورة الرابعة للأيام الأفريقية، نقاشا مستفيضا حول أهمية جرف الرمال، ودورها في الحفاظ على البيئة، ودور الجرف في دعم المشاريع البيئية، بمشاركة كل من مدير مديرية استغلال الموانئ والملك البحري، لحسن ايت ابراهيم، والدكتور Daniel Lavacher من جامعة كين الفرنسية، ثم الدكتور والخبير الفرنسي في علم البحار Jean Bougis.

43694656 1880471188715675 2048667136397672448 n - الدقيقة 90

وعرف اليوم الأول من هذه الدورة التي نظمت تحت شعار “الجرف والبيئة رافعة للتنمية بافريقيا”، وأشرفت عليها وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، حضورا وازنا لباحثين وأكادميين ومهنيين من أوساط صناعية وجامعية، إلى جانب ممثلين حكوميين من أوروبا وافريقيا. وتجدر الإشارة إلى أن الفرع الافريقي للجمعية المركزية للجرف، تأسس في 11 إبريل 2002، ويتولى المغرب رئاسته منذ تأسيسه. ويضم الفرع في عضويته عدد من الدول الافريقية، ويشكل من مهنيين في القطاعات البحرية والموانئ في القارة الإفريقية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.