أمريكا اللاتينية .. القضية الوطنية تحصد الانتصارات والأطروحة الانفصالية تحتضر

سياسة
عبدالصمد تاغي8 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
أمريكا اللاتينية .. القضية الوطنية تحصد الانتصارات والأطروحة الانفصالية تحتضر
رابط مختصر

أمريكا اللاتينية .. القضية الوطنية تحصد الانتصارات والأطروحة الانفصالية تحتضر

بفضل رؤية ملكية خلاقة في مجال التعاون جنوب-جنوب ودينامية ديبلوماسية استباقية، تواصل القضية الوطنية تسجيل تقدم مضطرد

في كل مكان بأمريكا اللاتينية، في وقت تحتضر فيه الأطروحة الانفصالية.

وتحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بات المغرب يتمتع بدعم حكومات وبرلمانات ومنظمات المجتمع المدني ببلدان

المنطقة لصالح مغربية الصحراء وسيادة المملكة على كامل أراضيها.

وبفضل هذا العمل الديبلوماسي القوي تحظى وجاهة مخطط الحكم الذاتي بالصحراء، باعتباره الحل الأوحد الواقعي والقابل للحياة،

بالإجماع بتثمين مختلف عواصم بلدان أمريكا اللاتينية.

وأحدث هذه النجاحات مصادقة مجلس الشيوخ البرازيلي بأغلبية ساحقة على ملتمس بدعم المبادرة المغربية للحكم الذاتي

بالأقاليم الجنوبية والتي “تحترم الوحدة الترابية والسيادة الوطنية للمملكة”.

وأحال الأربعاء رئيس مجلس الشيوخ، دافي ألكولومبري، الذي استقبل في يونيو الماضي وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي،

السيد ناصر بوريطة، على وزير العلاقات الخارجية البرازيلية، هذا الملتمس المؤيد لمقترح الحكم الذاتي الذي تقدمت به المملكة.

وكان ألكولومبري قد أشاد عاليا بدور الريادة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمير المؤمنين، باعتبار جلالته ضامنا

لحرية ممارسة الشعائر الدينية،  وأبرز قيم التعايش بين الأديان التي تشكل فرادة الهوية المغربية الغنية بروافدها الافريقية

والأندلسية والعبرية والمتوسطية.

وهكذا، وفضلا عن مواكبة تعزيز الشراكة بين المغرب والبرازيل، فإن هذا الملتمس يستجيب لتقليد برلماني وديبلوماسي

عريق للبرازيل بالعمل من أجل

تسوية النزاعات والدفاع عن القضايا العادلة في إطار الحوار والسلام وفقا لما أكده، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء،

رئيس لجنة العلاقات الخارجية والدفاع الوطني بمجلس الشيوخ الفدرالي، السيناتور نيلسينهو تراد.

وتوج هذا الملتمس مسلسلا طويلا أعربت خلاله البرازيل وجددت الدعم الواضح والقوي لصالح حل سياسي للنزاع المفتعل

حول الصحراء المغربية  يشكل في إطاره مخطط الحكم الذاتي إطارا ملائما لبلوغ هذا الهدف.

وكان وزير العلاقات الخارجية البرازيلي، إرنيستو أراوجو، قد أكد يوم 13 يونيو الماضي بمناسبة الزيارة التي أجراها إلى برازيليا

وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، السيد ناصر بوريطة، أن البرازيل تدعم جهود المغرب من أجل التوصل إلى “حل واقعي” لقضية الصحراء،

معربا عن استعداد بلاده للمساهمة في مختلف الجهود من أجل التوصل الى “حلول تذهب إلى ما هو أبعد من مجرد الخطابات”.

ويندرج هذا الدعم الصريح للقضية الوطنية في إطار التزام بلدان أمريكا اللاتينية عموما لصالح الوحدة الترابية للمملكة

وسيادتها الوطنية ومبادرتها للحكم الذاتي.

ويأتي هذا الدعم بعد أسابيع من جولة بامريكا اللاتينية أجراها وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي. وفي أعقاب ذلك، باتت العديد

من دول أمريكا اللاتينية على وعي بأن “البوليساريو” والمتحكمين فيها لم يعد لديهم شيء آخر ليقدموه ما عدا خطابات

ايديولوجية متجاوزة أكل الدهر عليها وشرب.

وهكذا ، أعربت الشيلي عن “دعمها للجهود الجادة التي يبذلها المغرب و لمخطط الحكم الذاتي من أجل التوصل

إلى حل سياسي واقعي وقابل للحياة ونهائي” لقضية الصحراء.

ومن جهتها، جددت السورينام قرارها بسحب اعترافها بالجمهورية الوهمية، معربة عن دعمها لحل سياسي ونهائي

للنزاع الاقليمي حول الصحراء في إطار سيادة المغرب ووحدته الترابية.

وفضلا عن ذلك، يأتي موقف السالفادور الأخير الذي أعلنت فيه سحب اعترافها بالجمهورية المزعومة وقطع جميع علاقاتها مع

“البوليساريو”، “الكيان الوهمي”، وشكل هذا الموقف ضربة موجعة تكبدتها الجمهورية المزعومة التي كان المجال امام أكاذيبها

ومزاعمها حول قضية الصحراء المغربية مفتوحا حتى وقت قريب.

وتعزز هذه التطورات علاقات المغرب مع بلدان أمريكا اللاتينية وتكرس مصداقية السياسة الخارجية للمملكة المغربية

بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، على الساحة الدولية.

فمن البرازيل إلى كولومبيا والشيلي مرورا بالسالفادور التي سحبت على غرار السورينام اعترافها بالجمهورية الوهمية،

تبدي بلدان المنطقة دعما واضحا وكبيرا لموقف المغرب و تعرب عن إرادتها الثابتة في تعزيز علاقاتها مع المملكة.

وهكذا أحبطت الديبلوماسية المغربية بشكل كامل المناورات الزائفة ل “البوليساريو” التي لم تعد تستطيع خداع أي كان بالقارة

التي باتت اليوم أكثر من أي وقت مضى على وعي بطبيعة هذا النزاع الإقليمي المفتعل،

ومتشبثة بالتعاون مع المغرب على أساس التفاهم والاحترام المتبادلين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.